يقدم معهد إفريقيا في الشارقة الإمارات العربية المتحدة اثنين من أفلام إدريسو مورا -كپاي، وهما “شارع أمريكا” (2019) و”الهند الصينية – آثار أم” (2011)، حيث سيكون الفيلمان متاحين للمشاهدة مجاناً عبر الإنترنت على الموقع الإلكتروني لمعهد إفريقيا في الفترة بين 6-9 ديسمبر 2020.

في التاسع من يونيو عند الساعة 7 مساءً بتوقيت الخليج القياسي، وختاماً لأربعة أيام من البث المباشر للأفلام، يحلّ المخرج إدريسو مورا-كپاي ضيفاً في جلسة حوارية عبر الإنترنت مع كل من كارينا راي، الأستاذة المساعدة للدراسات الأفريقية والأفريقية-الأمريكية في جامعة برانديز الأمريكية، وصلاح حسن مدير معهد إفريقيا.

الأفلام

1. شارع أمريكا

ملخص الفيلم

تدور أحداث الفيلم حول جو الذي يمتلك متجراً صغيراً عند ناصية شارع أمريكا (America Street) في الحي الشرقي من مدينة شارلستون، والذي يمثل قلب مجتمع عريق من الأفارقة الأمريكيين آخذٍ في التلاشي شيئاً فشيئاً؛ حيث تعود أصول نصف الأفارقة الأمريكيين إلى مدينة شارلستون التي ما زالت مسكونة بأشباح ماضيها وأصداء العبودية التي شكلّت جزءاً لا يتجزأ من تاريخها. وبالرغم من التحديات التي يواجهها الأفارقة الامريكيون، فإن جو عازم على ألا يفقد الأمل ليقاوم اجتياح مفهوم “تحديث الأحياء القديمة” (Gentrification) بكل ما أوتي من قوّة، متشبثاً بحيّه القديم.

ويجسّد جو رمزاً يعاين الفيلم من خلاله تهميش الأفارقة-الأمريكيين في مدينة كانوا يشكلون أغلبية قاطنيها في ما مضى مثل شارلستون، وكيف أن عقلية الفوقية البيضاء العنصرية ما زالت منتشرة وتحافظ على ذاتها بأشكال أكثر خبثاً في الولايات المتحدة.

برنامج أفلام إدريسو مورا-كپاي

الولايات المتحدة الأمريكية  |  74 دقيقة  |  2019  |  الإنجليزية مع ترجمة عربية

2. الهند الصينية- آثار أم

ملخص الفيلم

خلال الفترة ما بين 1946 و1954، تم إرسال نحو 60 ألف جندي أفريقي لقتال قوات ڤييت مينه الفيتنامية، ليجدوا أنفسهم في مواجهة شعب خاضع للاستعمار مثله مثلهم، فأقدم بعضهم على اتخاذ زوجات فيتناميات، لينشأ جيل من الأطفال المختلطين. وبعد انتهاء الحرب أمر الجيش الفرنسي بإعادة الأطفال السود إلى أفريقيا، وذلك تحت ذريعة حمايتهم من قوات الڤييت مينه، وفي حين غادر بعض الأطفال برفقة آبائهم وأمهاتهم، فإن البعض الآخر أخذهم آباءهم لوحدهم وتركوا أمهاتهم في فيتنام. أما الصغار الذين وجدوا أنفسهم دون أب أو أم، فقد أُخذوا إلى المياتم ليتم عرضهم للتبني من قبل الضباط الأفارقة على نطاق واسع، وهذا كان حال بطل الفيلم كريستوف.

عاش كريستوف معظم حياته هارباً من مواجهة ندوب روحه وعُقد الهوية التي تركها اقتلاعه المفاجئ من بين أحضان والدته في وطنه الأم، ليجد نفسه فجأة عازماً على خوض رحلة للبحث عن ماضيه المفقود في سردية تعيد فتح أوراق مغمورة ومنسية من حرب الهند الصينية.

إخراج: إدريسو مورا-كپاي

فرنسا/جمهورية بنين  |  72 دقيقة  |  2011  |  لغات أفريقية/الفرنسية مع ترجمة بالعربية والإنجليزية

المتحاورون

إدريسو مورا-كپاي

يعمل مورا-كپاي كأستاذ مساعد في قسم الفنون والعلوم والدراسات الإعلامية في كلية إيثاكا، وهو صانع أفلام حائز على جوائز تم عرض أفلامه في جميع أنحاء العالم في العديد من المهرجانات المرموقة في مدن مثل برلين وروتردام وفيينا وميلانو وبوسان وشيفيلد، لتنال العديد من الجوائز الدولية. وقد رسّخ إدريسو، المولود في جمهورية بنين غرب إفريقيا، اسمه على الساحة العالمية من خلال أفلامه الوثائقية الاجتماعية التي تتناول المجتمعات الأفريقية في مرحلة ما بعد الاستعمار والهجرات الأفريقية والشتات.

وحاز على جائزة الأمير كلاوس الهولندية المرموقة تكريماً لإنجازاته الفنية الهادفة للترويج والمساهمة في إحداث التغيير الاجتماعي في الجزء الجنوبي من العالم.

ويتناول أحدث أفلام إدريسو شارع أمريكا الكفاح اليومي لمجتمع أمريكي من أصل أفريقي في حي تاريخي للأفارقة-الأمريكيين يخضع لعمليات “تحسين” متسارعة الوقع في وسط مدينة شارلستون بولاية ساوث كارولينا، وذلك بعد وقوع جريمة قتل وولتر سكوت عام 2015.

ويحظى إدريسو موراكپاي، المتخرّج من جامعةكونراد وولفللدراسات السينمائية في مدينة بابلسبيرغ الألمانية، بمكانة خاصة كفنّان ضيف وكعضو زائر في الكادر التعليمي لدى جامعات كورنيل وديوك وبيتسبرغ الأمريكية.

يقدم معهد إفريقيا في الشارقة الإمارات العربية المتحدة اثنين من أفلام إدريسو مورا -كپاي، وهما “شارع أمريكا” (2019) و”الهند الصينية – آثار أم” (2011)، حيث سيكون الفيلمان متاحين للمشاهدة مجاناً عبر الإنترنت على الموقع الإلكتروني لمعهد إفريقيا في الفترة بين 6-9 ديسمبر 2020.

يقدم معهد إفريقيا في الشارقة الإمارات العربية المتحدة اثنين من أفلام إدريسو مورا -كپاي، وهما “شارع أمريكا” (2019) و”الهند الصينية – آثار أم” (2011)، حيث سيكون الفيلمان متاحين للمشاهدة مجاناً عبر الإنترنت على الموقع الإلكتروني لمعهد إفريقيا في الفترة بين 6-9 ديسمبر 2020.

في التاسع من يونيو عند الساعة 7 مساءً بتوقيت الخليج القياسي، وختاماً لأربعة أيام من البث المباشر للأفلام، يحلّ المخرج إدريسو مورا-كپاي ضيفاً في جلسة حوارية عبر الإنترنت مع كل من كارينا راي، الأستاذة المساعدة للدراسات الأفريقية والأفريقية-الأمريكية في جامعة برانديز الأمريكية، وصلاح حسن مدير معهد إفريقيا.

الأفلام

1. شارع أمريكا

ملخص الفيلم

تدور أحداث الفيلم حول جو الذي يمتلك متجراً صغيراً عند ناصية شارع أمريكا (America Street) في الحي الشرقي من مدينة شارلستون، والذي يمثل قلب مجتمع عريق من الأفارقة الأمريكيين آخذٍ في التلاشي شيئاً فشيئاً؛ حيث تعود أصول نصف الأفارقة الأمريكيين إلى مدينة شارلستون التي ما زالت مسكونة بأشباح ماضيها وأصداء العبودية التي شكلّت جزءاً لا يتجزأ من تاريخها. وبالرغم من التحديات التي يواجهها الأفارقة الامريكيون، فإن جو عازم على ألا يفقد الأمل ليقاوم اجتياح مفهوم “تحديث الأحياء القديمة” (Gentrification) بكل ما أوتي من قوّة، متشبثاً بحيّه القديم.

ويجسّد جو رمزاً يعاين الفيلم من خلاله تهميش الأفارقة-الأمريكيين في مدينة كانوا يشكلون أغلبية قاطنيها في ما مضى مثل شارلستون، وكيف أن عقلية الفوقية البيضاء العنصرية ما زالت منتشرة وتحافظ على ذاتها بأشكال أكثر خبثاً في الولايات المتحدة.

برنامج أفلام إدريسو مورا-كپاي

الولايات المتحدة الأمريكية  |  74 دقيقة  |  2019  |  الإنجليزية مع ترجمة عربية

2. الهند الصينية- آثار أم

ملخص الفيلم

خلال الفترة ما بين 1946 و1954، تم إرسال نحو 60 ألف جندي أفريقي لقتال قوات ڤييت مينه الفيتنامية، ليجدوا أنفسهم في مواجهة شعب خاضع للاستعمار مثله مثلهم، فأقدم بعضهم على اتخاذ زوجات فيتناميات، لينشأ جيل من الأطفال المختلطين. وبعد انتهاء الحرب أمر الجيش الفرنسي بإعادة الأطفال السود إلى أفريقيا، وذلك تحت ذريعة حمايتهم من قوات الڤييت مينه، وفي حين غادر بعض الأطفال برفقة آبائهم وأمهاتهم، فإن البعض الآخر أخذهم آباءهم لوحدهم وتركوا أمهاتهم في فيتنام. أما الصغار الذين وجدوا أنفسهم دون أب أو أم، فقد أُخذوا إلى المياتم ليتم عرضهم للتبني من قبل الضباط الأفارقة على نطاق واسع، وهذا كان حال بطل الفيلم كريستوف.

عاش كريستوف معظم حياته هارباً من مواجهة ندوب روحه وعُقد الهوية التي تركها اقتلاعه المفاجئ من بين أحضان والدته في وطنه الأم، ليجد نفسه فجأة عازماً على خوض رحلة للبحث عن ماضيه المفقود في سردية تعيد فتح أوراق مغمورة ومنسية من حرب الهند الصينية.

إخراج: إدريسو مورا-كپاي

فرنسا/جمهورية بنين  |  72 دقيقة  |  2011  |  لغات أفريقية/الفرنسية مع ترجمة بالعربية والإنجليزية

المتحاورون

إدريسو مورا-كپاي

يعمل مورا-كپاي كأستاذ مساعد في قسم الفنون والعلوم والدراسات الإعلامية في كلية إيثاكا، وهو صانع أفلام حائز على جوائز تم عرض أفلامه في جميع أنحاء العالم في العديد من المهرجانات المرموقة في مدن مثل برلين وروتردام وفيينا وميلانو وبوسان وشيفيلد، لتنال العديد من الجوائز الدولية. وقد رسّخ إدريسو، المولود في جمهورية بنين غرب إفريقيا، اسمه على الساحة العالمية من خلال أفلامه الوثائقية الاجتماعية التي تتناول المجتمعات الأفريقية في مرحلة ما بعد الاستعمار والهجرات الأفريقية والشتات.

وحاز على جائزة الأمير كلاوس الهولندية المرموقة تكريماً لإنجازاته الفنية الهادفة للترويج والمساهمة في إحداث التغيير الاجتماعي في الجزء الجنوبي من العالم.

ويتناول أحدث أفلام إدريسو شارع أمريكا الكفاح اليومي لمجتمع أمريكي من أصل أفريقي في حي تاريخي للأفارقة-الأمريكيين يخضع لعمليات “تحسين” متسارعة الوقع في وسط مدينة شارلستون بولاية ساوث كارولينا، وذلك بعد وقوع جريمة قتل وولتر سكوت عام 2015.

ويحظى إدريسو موراكپاي، المتخرّج من جامعةكونراد وولفللدراسات السينمائية في مدينة بابلسبيرغ الألمانية، بمكانة خاصة كفنّان ضيف وكعضو زائر في الكادر التعليمي لدى جامعات كورنيل وديوك وبيتسبرغ الأمريكية.

الحوار

كن على تواصل

اشترك في القائمة البريدية لتصلك آخر الأخبار عن معهد إفريقيا




    تابعنا