أنا لست زنجيّك

يستضيف سطعان الحسن، رئيس قسم البرامج والمنشورات والبحوث لدى معهد إفريقيا، بتاريخ 23 نوفمبر حواراً مع داغماوي ووبشِت، الأستاذ المساعد للغة الإنجليزية لعائلة أهوجا في جامعة بنسلفانيا، ومؤلف كتابها هنا يكمن القديسون: أسلوب جيمس بولدوين في مراحله المتأخرة ( StyleHere Be Saints: James Baldwin’s Late) الذي المتوقع صدوره قريباً؛ حيث سيشكّل الحوار ختاماً لثلاثة أيام من البث المباشر، وسيناقش فيه الطرفان الفيلم الحائز على تقدير النقّاد أنا لست زنجيّك (I’m Not Your Negro) من إخراج راول پيك، وأهمية هذا النوع من الأفلام في عالمنا المعاصر الذي ما زالت أجزاء عديدة منه تشهد تظاهرات مناهضة للعنصرية التي يعاني منها ذوو الأصول الأفريقية.

وسيتوفر الفيلم للمشاهدة عبر الإنترنت مجاناً على الموقع الإلكتروني لمعهد إفريقيا بين 21 إلى 23 نوفمبر 2020.

ملخص الفيلم

يتخيّل المخرج راول پيك كتاب “تذكّر هذا المنزل” (Remember This House) الذي لم يتسنّ لجيمس بولدوين إتمام تأليفه، ليقدّم معاينة جذرية ومواكبة لأهم تطورات الساعة لواقع العرقية والعنصرية في أمريكا، مستعيناً بكلمات بولدوين الأصلية التي يقرأها الممثل الشهير سامويل إل جاكسون، إلى جانب استعانته بكمية كبيرة من المواد الأرشيفية، فيأخذ “أنا لستُ زنجيّك” (I’m Not Your Negro) صيغة رحلة عبر تاريخ الأفارقة الأمريكيين تربط ما بين حركة الحقوق المدنية في القرن الماضي وحركة “بلاك لايفز ماتر” الحالية، مع معاينة واقع تمثيل السود في هوليوود وخارجها، ليختتم سرديته في نهاية المطاف بإلقاء الضوء على القواسم المشتركة العميقة بين حياة كل من ميدغار إيفرز ومالكوم إكس ومارتن لوثر كينج، منذ بدء مسيرتهم وانتهاءً باغتيالهم، ليكون الفيلم بمثابة عمل مشترك بين بولدوين وپيك واضعاً الهوية الأمريكية تحت المجهر.

المخرج: راول پيك  |  سويسرا، فرنسا، بلجيكا، الولايات المتحدة الأمريكية  |  93 دقيقة  |  الإنجليزية مع ترجمة بالعربية

المتحاورون

داغماوي ووبشِت

يشغل داغماوي ووبشِت منصب الأستاذ المساعد للغة الإنجليزية لعائلة أهوجا في جامعة بنسلفانيا الأمريكية، حيث يُعنى بالتقاطعات ما بين الدراسات الأفريقيةالأمريكية، ومجتمع الميم، والدراسات الأفريقية، وهو مؤلف كتابتقويم الخسارة: العرق، والجنسانية، والمآتم مطلع حقبة الإيدز” (Calendar of Loss: Race, Sexuality, and Mourning in the Early Era of AIDS) (عام 2015)، ومحرر مشارك في إصدار عددإثيوبيا: الأدب والفن والثقافة” (2010) الخاص من مجلةكالاوالتي تعنى بالشؤون الإفريقية في المهجر. وقد نُشرت مقالاته في العديد من المجلات والصحف مثلترانزيشن، وذا أتلانتيك، وإن كيه إيه: مجلة الفن الأفريقي المعاصر‘. وفي عام 2016 كان قيّماً على معرضجولي ميهريتو: عرض أديسفي متحف الفن الحديث في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وفي الوقت الراهن يعمل على تأليف كتاب يتناول الأسلوب النثري للأديب جيمس بولدوين في آخر مرحلة من حياته الادبية.

يستضيف سطعان الحسن، رئيس قسم البرامج والمنشورات والبحوث لدى معهد إفريقيا، بتاريخ 23 نوفمبر حواراً مع داغماوي ووبشِت، الأستاذ المساعد للغة الإنجليزية لعائلة أهوجا في جامعة بنسلفانيا، ومؤلف كتاب “ها هنا يكمن القديسون: أسلوب جيمس بولدوين في مراحله المتأخرة“ ( StyleHere Be Saints: James Baldwin’s Late) الذي المتوقع صدوره قريباً؛ حيث سيشكّل الحوار ختاماً لثلاثة أيام من البث المباشر، وسيناقش فيه الطرفان الفيلم الحائز على تقدير النقّاد “أنا لست زنجيّك“ (I’m Not Your Negro) من إخراج راول پيك، وأهمية هذا النوع من الأفلام في عالمنا المعاصر الذي ما زالت أجزاء عديدة منه تشهد تظاهرات مناهضة للعنصرية التي يعاني منها ذوو الأصول الأفريقية.

يستضيف سطعان الحسن، رئيس قسم البرامج والمنشورات والبحوث لدى معهد إفريقيا، بتاريخ 23 نوفمبر حواراً مع داغماوي ووبشِت، الأستاذ المساعد للغة الإنجليزية لعائلة أهوجا في جامعة بنسلفانيا، ومؤلف كتابها هنا يكمن القديسون: أسلوب جيمس بولدوين في مراحله المتأخرة ( StyleHere Be Saints: James Baldwin’s Late) الذي المتوقع صدوره قريباً؛ حيث سيشكّل الحوار ختاماً لثلاثة أيام من البث المباشر، وسيناقش فيه الطرفان الفيلم الحائز على تقدير النقّاد أنا لست زنجيّك (I’m Not Your Negro) من إخراج راول پيك، وأهمية هذا النوع من الأفلام في عالمنا المعاصر الذي ما زالت أجزاء عديدة منه تشهد تظاهرات مناهضة للعنصرية التي يعاني منها ذوو الأصول الأفريقية.

وسيتوفر الفيلم للمشاهدة عبر الإنترنت مجاناً على الموقع الإلكتروني لمعهد إفريقيا بين 21 إلى 23 نوفمبر 2020.

ملخص الفيلم

يتخيّل المخرج راول پيك كتاب “تذكّر هذا المنزل” (Remember This House) الذي لم يتسنّ لجيمس بولدوين إتمام تأليفه، ليقدّم معاينة جذرية ومواكبة لأهم تطورات الساعة لواقع العرقية والعنصرية في أمريكا، مستعيناً بكلمات بولدوين الأصلية التي يقرأها الممثل الشهير سامويل إل جاكسون، إلى جانب استعانته بكمية كبيرة من المواد الأرشيفية، فيأخذ “أنا لستُ زنجيّك” (I’m Not Your Negro) صيغة رحلة عبر تاريخ الأفارقة الأمريكيين تربط ما بين حركة الحقوق المدنية في القرن الماضي وحركة “بلاك لايفز ماتر” الحالية، مع معاينة واقع تمثيل السود في هوليوود وخارجها، ليختتم سرديته في نهاية المطاف بإلقاء الضوء على القواسم المشتركة العميقة بين حياة كل من ميدغار إيفرز ومالكوم إكس ومارتن لوثر كينج، منذ بدء مسيرتهم وانتهاءً باغتيالهم، ليكون الفيلم بمثابة عمل مشترك بين بولدوين وپيك واضعاً الهوية الأمريكية تحت المجهر.

المخرج: راول پيك  |  سويسرا، فرنسا، بلجيكا، الولايات المتحدة الأمريكية  |  93 دقيقة  |  الإنجليزية مع ترجمة بالعربية

المتحاورون

داغماوي ووبشِت

يشغل داغماوي ووبشِت منصب الأستاذ المساعد للغة الإنجليزية لعائلة أهوجا في جامعة بنسلفانيا الأمريكية، حيث يُعنى بالتقاطعات ما بين الدراسات الأفريقيةالأمريكية، ومجتمع الميم، والدراسات الأفريقية، وهو مؤلف كتابتقويم الخسارة: العرق، والجنسانية، والمآتم مطلع حقبة الإيدز” (Calendar of Loss: Race, Sexuality, and Mourning in the Early Era of AIDS) (عام 2015)، ومحرر مشارك في إصدار عددإثيوبيا: الأدب والفن والثقافة” (2010) الخاص من مجلةكالاوالتي تعنى بالشؤون الإفريقية في المهجر. وقد نُشرت مقالاته في العديد من المجلات والصحف مثلترانزيشن، وذا أتلانتيك، وإن كيه إيه: مجلة الفن الأفريقي المعاصر‘. وفي عام 2016 كان قيّماً على معرضجولي ميهريتو: عرض أديسفي متحف الفن الحديث في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وفي الوقت الراهن يعمل على تأليف كتاب يتناول الأسلوب النثري للأديب جيمس بولدوين في آخر مرحلة من حياته الادبية.

الحوار

كن على تواصل

اشترك في القائمة البريدية لتصلك آخر الأخبار عن معهد إفريقيا




    تابعنا